حول القرار الأمريكي بشرعنة المستوطنات

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يدين موقف وزير الخارجية الامريكي حول شرعية مغتصبات الضفة الغربية

 

تابعت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج التصريح المستهجن واللامسؤول والسلوك غير المسبوق والمدان لوزير الخارجية الامريكي بخصوص شرعية مغتصبات الضفة الغربية، والذي يأتي مخالفا لما صدر عن الخارجية الامريكية عام 1978 والقاضي بان المستوطنات في الاراضي المحتلة لا تتوافق مع القانون الدولي

اضافة الى تعارضه مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية الرافضة للاستيطان خاصة قرار مجلس الامن الدولي رقم (2334) لعام 2016 والمادة (49) من اتفاقية جنيف الرابعة التي تحرم النقل الإجباري للسكان المدنيين الى الاراضي المحتلة، والمادة 147 من اتفاقية جنيف التي تعتبر تهجير المدنيين جريمة توجب الملاحقة ومعاقبة المخالفات الجسيمة.

مرورا بميثاق روما الذي يعتبر الاستيطان جريمة حرب وفقا للبروتوكول الاضافي الاول لاتفاقية جنيف، والقرار رقم 446 لعام 1949، والبروتكول الاضافي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية وفتواها الصادرة في 9 يوليو لعام 2004، واخيرا القرار الصادر عن محكمة العدل الاوروبية.

إن هذا الموقف الامريكي المتساوق مع الموقف الصهيوني لإحكام السيطرة على الاراضي المحتلة بمثابة وعد بلفور جديد لمن لا يملك لمن لا يستحق، وهو موقف مدان ومستنكر من كافة الاطراف المكونة للمجتمع الدولي.

 ازاء ذلك فإن الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج تطالب بما يلي: -

أولا: دعوة كافة القوى الوطنية الفلسطينية الى لقاء وطني جامع في بيروت لتوحيد الصف الفلسطيني وتجميع كافة الطاقات الشعبية والوطنية في مواجهة الاحتلال الصهيوني

ثانيا: تصعيد المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية وصولا الى انتفاضة شعبية شاملة تقتلع الاحتلال ومغتصباته التي تقطع أوصال الأرض والشعب.

ثالثا: دعوة المجتمع الدولي بكافة دوله ومنظماته الى لجم هذا الانفلات الامريكي المستخف بالقانون الدولي والقرارات الدولية والادانة الصريحة لهذا السلوك غير المسؤول واتخاذ مواقف حازمة تجاهه.

رابعا: دعوة مجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة إلى عقد جلسة طارئة لإدانة الموقف الامريكي والتأكيد على مخالفته لأحكام القانون الدولي.

خامسا: دعوة المحكمة الجنائية الدولية الى اعلان موقف جاد ومحاكمة الكيان الصهيوني على ارتكابه جرائم حرب ومخالفته لاتفاقات جنيف بخصوص السكان المدنيين واقتلاعهم من ارضهم واستيلائه بغير حق عليها لنشر مغتصباته ومغتصبيه.

المجد والخلود لشهدائنا الابرار

الشفاء العاجل لجرحانا الابطال

الحرية لأسرانا البواسل

الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

بيروت 20/11/2019

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع