منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني يدعو لضمان سلامة أسرى فلسطين

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

دعا منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني (ومقره لندن) الحكومات والبرلمانات الأوروبية إلى الضغط على دولة "إسرائيل" الإجراءات اللازمة لضمان سلامة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وخاصة في خضم جائحة فيروس كورونا.

جاء ذلك، حسب تصريح للمنتدى، في مخاطبات لعدد كبير من وزارات الخارجية الأوروبية ومئات من البرلمانيين أعرب فيها المنتدى عن قلقه من عدد من الإجراءات الإسرائيلية بحق السجناء السياسيين (الأسرى) المتمثلة بإزالة مواد النظافة الصحية والنظافة الحيوية من السجون، وكذلك قيام السجانين بتفتيش الزنزانات دون ارتداء قفازات واقية أو أقنعة للوجه، وخاصة في ظل انتشار الشائعات بإصابة عدد منهم بفيروس كورونا.

وقال المنتدى أنه يوجد حاليا 5000 فلسطيني يقبعون في السجون الإسرائيلية. 43 منهم من النساء، و 180 من الأطفال، و 430 من المعتقلين الإداريين دون لوائح اتهام.

وأوضح المنتدى أنه منذ عام 1967، توفي ما مجموعه 222 أسيرًا فلسطينيًا في الحجز الإسرائيلي. 67 من أصل 222 بسبب الإهمال الطبي. لافتا الانتباه إلى وجود 700 سجين في حاجة ماسة للعلاج الطبي.

وصرح "روبرت أندروز" مسؤول العلاقات في المنتدى أن الوضع الحالي في السجون الإسرائيلية غير مقبول، وأن أهالي المعتقلين الفلسطينيين يتخوفون من محاولات متعمدة لنشر الفيروس بين السجناء الفلسطينيين. ودعا أندروز الهيئات والمؤسسات الإقليمية والدولية ذات الاختصاص إلى التدخل والضغط على إسرائيل لحماية الحقوق الأساسية للسجناء الفلسطينيين، واتخاذ خطوات ملموسة للتدخل العاجل لحماية أرواح هؤلاء السجناء قبل أن يصبح الوضع مستعصيًا ".

يأتي ذلك مع اقتراب يوم الأسير الفلسطيني السنوي (17-4) وفي وقت تتصاعد فيه الدعوات لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين أو على الأقل توفير الحماية اللازمة لهم وفقا للقوانين الدولية، وبعد أطلاق المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج حملة عالمية لدعم الأسرى وحقوقهم.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع