شخصيات عربية ودولية تطالب الأمم المتحدة بإلزام الاحتلال على حماية الأسرى من كورونا

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

بمبادرة من الدكتور أنيس فوزي قاسم وآخرين، رفعت حوالي 190 شخصية دولية عريضة إلى مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة بشأن أوضاع الأسرى الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، ومطالبة السلطات الإسرائيلية بإطلاق سراح جميع المعتقلين الفلسطينيين خوفًا على حياتهم بسبب تفشي وباء الكورونا.

وقالت العريضة: " إن إسرائيل كانت مهملة باستمرار في النهوض بمسؤولياتها القانونية بموجب القانون الدولي، والواقع أنها استخدمت أجهزتها الرسمية، مثل المحاكم، لتبرير ممارساتها المراوغة للتهرب من الإمتثال للقانون. وقد ظهر هذا الفشل بشكل واضح خلال هذا الوباء، إذ لم تتخذ السلطات الإسرائيلية أي خطوة حقيقية لحماية المعتقلين الفلسطينيين من العدوى. ولا يزال السجناء الفلسطينيون محتجزين في زنازين ومعتقلات مكتظة، حيث أن الإجراءات الوقائية الوحيدة المنصوص عليها للتعامل مع هذا الوباء هي الابتعاد الاجتماعي وتوفير منتجات ومواد النظافة".

وأضافت العريضة: "تظل اسرائيل مهملة ويمكن مساءلتها دوليا بتهمة ارتكاب "جريمة ضد الإنسانية" وذلك على سند من المادة (7-1-ح) من ميثاق روما."

وطالب الموقعون مجلس حقوق الإنسان والمنظمات الدولية الأخرى بحمل "إسرائيل" على إطلاق سراح الأسرى وخاصة الأطفال والنساء والمساجين المتقدمين في السن، وتزويد الأسرى بمواد وأدوات الحماية من العدوى، ومراعاة المعايير الدولية في الحفاظ على صحة الأسرى.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع