مجلس النواب التشيلي يدعو إلى رفض قرار الاحتلال بضم الضفة والقدس

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

وجه ٦٦ نائبا من أعضاء مجلس النواب التشيلي من مختلف الأحزاب السياسية، رسالة الى وزير خارجية تشيلي "تيودورو ويبيرا نيومان"، بشأن قرار الاحتلال الاسرائيلي ضم الأراضي الفلسطينية في إطار تنفيذ ما يسمى بـ"صفقة القرن".

وأشار النواب في رسالتهم الموقعة إلى أن ضفقة القرن وما يترتب عليها، تناقض جميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وتخدم فقط الأهداف الإستعمارية الإسرائيلية بدعمٍ امريكي.

وأضاف النواب بأن تشيلي اعترفت بدولة فلسطين على حدود عام ١٩٦٧ خلال الولاية الأولى للرئيس التشيلي الحالي "سيباستيان بينييرا"، وفقا لمبدأ تشيلي التاريخي الداعم لحقوق الشعوب بتقرير المصير والاستقلال.

كما أشاروا إلى أن القرار الإسرائيلي يناقض حل الدولتين الذي تدعمه تشيلي، كما أن مواصلة السلطات الاسرائيلية باحتلال الاراضي الفلسطينية، بما فيها القدس الشرقية، يعتبر جريمة حرب وفقا لمعاهدة جينيف الرابعة ومعاهدة روما.

وطالب النواب الذين وقعوا على هذه الرسالة حكومة بلادهم بإصدار موقف رسمي وواضح يرفض ويدين القرار الاسرائيلي الغير قانوني بضم اراض فلسطينية، معربين عن قلقهم الشديد ازاء تصعيد الحكومة الاسرائيلية بانتهاكاتها للقانون الدولي ولحقوق الشعب الفلسطيني الغير قابلة للتصرف.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع