مؤسسات في بريطانيا: العودة الى فلسطين حق ثابت للشعب الفلسطيني

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

بيان صادر عن عدة مؤسسات في بريطانيا في الذكرى الثانية والسبعين للنكبة الفلسطينية

اليوم، 15 مايو 2020، يتذكر الفلسطينيون في جميع أنحاء العالم الذكرى ال 72 للنكبة الفلسطينية، وعمليات الطرد والتهجير لمئات الآلاف من الفلسطينيين من فلسطين عام 1948، واقتلاع شعب كامل من أرضه وحريته من قبل الاحتلال الصهيوني وبمساندة ومناصرة الاستعمار البريطاني، ونؤكد أن الحقوق لا تسقط بالتقادم (وما ضاع حق وراءه مطالب)، وأن الأمة ولادة، وأن الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن ذرة من تراب وطنه، ولن يتراجع عن حق العودة إلى دياره مهما تراكمت السنون، وتعاقبت عليه الأجيال.

إنَّ شعبنا وبالرغم من المعاناة والتشريد والقهر التي استهدف محو هذا الشعب وإبادته والقضاء على أمله بالعودة والحرية فوق تراب وطنه الا انه بقي شامخا مقاوما صامدا في الدفاع عن حقه وهويته، وإننا كشعب مشرد من أرضه لا نحتاج هذا اليوم ليذكرنا بالنكبة لأننا نعيشها كل يوم، ولكنه يوم نتخذ منه مناسبة للتأكيد على إيماننا المطلق بعدالة قضيتنا وأننا – بإذن الله– سنعود الى ارضنا ومقدساتنا حتماً وأن فلسطين والقدس والأقصى ما زالت القضية الجامعة الموحدة للأمة، والرافعة لمن يرفعها، والبوصلة الحقيقية للصراع. وسيبوء الداعون للتطبيع والمطبعين مع هذا الكيان بالخزي والعار ولعنات أجيال الأمة المتعاقبة.

وإننا في يوم الذكرى نجدد العهد لشعبنا وأمتنا على العمل الدائم والدائب لهذه القضية العادلة حتى يصل شعبنا الى حقه كاملا، ونؤكد ما يلي:

1. إن العودة الى فلسطين حق ثابت للشعب الفلسطيني كثبات جبال صفد وعيلبون ونابلس، وأن كل القوانين والإجراءات الصهيونية أو الدولية الظالمة لتغييب هوية الأرض وصهينتها ستبوء بالفشل لا محالة لأن الباطل الصهيوني لن ينشأ لهم أي حق في أرضنا وأرض ابائنا وأجدادنا.

2. نؤكد رفضنا القاطع لكل المشاريع الرامية لتصفية القضية الفلسطينية، أو الانتقاص من حقوق شعبنا الفلسطيني، وفي مقدمتها صفقة القرن أو أي مشاريع أخرى مشبوهة. ونؤكد على حق شعبنا الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة.

3. نؤكد رفضنا التام لكل أشكال التطبيع السياسي والثقافي والرياضي والتجاري والفني مع هذا الاحتلال، ونعتبره طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وانتهاكا لحقوقه وتشجيعا للعدو لارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا ومقدساته.

4. إننا نحيي جماهير شعبنا الصامد في القدس والضفة وغزة وأراضي فلسطين ال48 والشتات، وندعوهم إلى المشاركة الواسعة والفاعلة وبكل قوة في كل فعاليات ذكرى النكبة وبجميع الوسائل المتاحة وبالذات في الحملات الالكترونية والتظاهرات المختلفة حيثما أمكن. ونؤكد بشكل خاص على مؤازرة ودعم حملة " "العودة حقي وقراري" وحملة "انتماء" وغيرها.

5. نبرق بالتحية والإكبار الى أبطال شعبنا البواسل الذين يقبعون في سجون الاحتلال الغاشم، وهم يسطرون ملحمة نضالية عظيمة يقاتلون فيها بخلايا أجسادهم الحية عنجهية المحتل والسجان، ونتوجه إلى كل أبناء شعبنا بتقديم كل أشكال الدعم و الإسناد لأسرانا البواسل في السجون الإسرائيلية بما في ذلك الطلب من البنوك الفلسطينية عدم الاستجابة لتهديدات الاحتلال بإغلاق حساباتهم فيها.

6. كما ندعو أن يحتشد شعبنا كله حول خيار التمسك بالهوية والأرض والمقدسات والعودة، وأن يرص الصفوف لمواجهة هذا الاحتلال المتوحش، وهذا الاحتشاد هو طريق الوحدة وإنهاء الانقسام وتمتين قوتنا وانتصارنا على هذا الاحتلال الغاشم.

وفي الختام نجدد العهد لدماء شهدائنا التي عمدت مسيرة العطاء عبر قرن من الزمن على السير قدما على دربهم حتى نحق كافة حقوقنا الوطنية المشروعة في الحرية والتحرير والعودة الى وطننا، وكنس الاحتلال وكل الغزاة الجدد الى مزبلة التاريخ بإذن الله.

 

المنتدى الفلسطيني في بريطانيا

منظمة "أصدقاء الأقصى"

مركز العودة الفلسطيني

مؤسسة الشباب الفلسطيني في بريطانيا (أوليف)

منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني (يوروبال فورم)

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع