شفيق: يجب العمل على خطة ‏ميدانية لمواجهة مشروع الضم وإطلاق انتفاضة عارمة ضد الاحتلال

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أشار منير شفيق الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج إلى أن ميزان القوى ليس في مصلحة الاحتلال الإسرائيلي ‏والإدارة الأمريكية، مؤكدًا أن نقاط القوة التي يمتلكها الشعب الفلسطيني قادرة على تغيير المعادلة وتحقيق ‏انتصارات ميدانية تعيد حضور القضية الفلسطينية إلى الصدارة من جديد وتهزم الاحتلال. ‏

وقال شفيق خلال ندوة سياسية نظمتها مؤسسة القدس الدولية حول قرار الضم الإسرائيلي وتداعياته على المسجد الأقصى:" علينا العمل على تحرير الأقصى ودحر الاحتلال من كامل الأراضي الفلسطينية، وهو أمر ‏متاح في حال توحدت عناصر القوة الفلسطينية على أساس المواجهة الشاملة مع الاحتلال الإسرائيلي".‏

وحمل شفيق السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة في تراجع القضية الفلسطينية، قائلًا:" نقطة ضعفنا هي ‏السلطة الفلسطينية والسياسات التي تتبعها مع الاحتلال الإسرائيلي ومع قوى المقاومة، فالمطلوب اليوم ‏وبشكل عملي إلغاء اتفاقية أوسلو وما نتج عنها ووقف التنسيق الأمني بشكل عملي ميداني، وتشكيل لجنة ‏من الأمناء العامين في الفصائل الفلسطينية، والعمل على مبادرات شعبية عاجلة".‏

وأضاف:" الرفض الكلامي والإعلامي لصفقة القرن ومشروع الضم والاستيلاء غير كافٍ، وعلينا عدم ‏القبول بضم شبرٍ واحدٍ من أرض فلسطين، وعلى الجهات المعنية ومن بينها الفصائل، العمل على خطة ‏ميدانية لمواجهة مشروع الضم وإطلاق انتفاضة عارمة ضد الاحتلال".‏

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع