نسرين عودة: المرأة الفلسطينية ترفض قرار الضم ويقع على عاتقها مسؤولية تعزيز الهوية والانتماء في الجيل القادم

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أكدت رئيسة رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج نسرين عودة، أن القرار الإسرائيلي بضم الأغوار وأجزاء من الضفة الغربية هو تعزيز لوجود المستوطنين واستباحة لحقوق الشعب الفلسطيني، وأنه "يأتي ضمن سلسلة إجراءات الاحتلال الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية، مستفيداً من أزمة كورونا".

وأضافت عودة في تصريح خاص لـ "فلسطينيو الخارج": "إن الاحتلال الإسرائيلي يضرب بعرض الحائط حق الشعب الفلسطيني في الأرض والعودة الذي كفلته القوانين الدولية، ويمارس تهجيراً قسرياً جديداً بحق الفلسطينيين".

وقالت فيما يتعلق بدور المرأة الفلسطينية في مواجهة هذا القرار: "إن المرأة الفلسطينية والتي تعتبر جزءاً أصيلاً من النسيج الاجتماعي للشعب الفلسطيني؛ تقف ضد هذا القرار الجائر، ويقع على عاتقها زرع الهوية والانتماء في الجيل القادم تزامناً مع رفض أي محاولة احتلالية تمس وطنها".

وأشارت إلى ضرورة تكثيف جهود المؤسسات والهيئات المهتمة بالقضية الفلسطينية للتوعية بخطورة هذا القرار، والتصدي له بكافة الوسائل المتاحة، سواء القانونية أو الإعلامية أو غيرها.

كما شددت على أن مسيرة الشعب الفلسطيني في النضال ستبقى مستمرة لإحباط كافة مشاريع ومؤامرات التصفية، وأن العمل على إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وضمان حقوق اللاجئين في العودة إلى ديارهم أيضاً مستمر.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع