شفيق: قرار الضم الإسرائيلي واجه معارضة عالمية وانقساما أمريكيا

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

قال الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج منير شفيق، أن قرار الضم الإسرائيلي للأغوار ومناطق في الضفة الغربية المحتلة، اصطدم بمعارضة عالمية ولا سيما من أوروبا وروسيا، كما واجه انقساما أمريكيا وترددا حتى من إدارة ترمب وحلفاء "نتنياهو".

وأشار شفيق في تصريح صحفي إلى أن المعارضة الدولية لقرار الضم تنبع من الخوف على الاحتلال وحكومته من مواجهة التحركات الشعبية الفلسطينية الرافضة لقرار الضم والتي ستقلب الطاولة على الاحتلال وتحرج الجميع.

وأكد الأمين العام على أن رئيس وزراء الاحتلال يسعى جاهدا إلى تطبيق قرار الضم قبل الانتخابات الأمريكية القادمة وفي ظل مؤشرات سقوط إدارة ترمب.

وأضاف: " سيحاول نتنياهو أن ينقذ ماء وجهه بضم محدود، وهذا يجب أن يعامل باعتباره الضم وتندلع مواجهة فلسطينية تنذر بالانتفاضة حتى يضطر للتراجع والهزيمة، والمطلوب عدم السماح بمرور أي مستوى من مستويات الضم".

وشدد الأمين العام على أهمية وحدة الموقف الفلسطيني في التصدي لصفقة القرن وقرار الضم، معتبرا الوحدة الفلسطينية من أولويات المرحلة الراهنة في اشعال انتفاضة فلسطينية لمواجهة الاحتلال الصهيوني.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع