تحذيرات من وفاة الأسير كمال أبو عر بعد إصابته بكورونا

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

حذر مركز فلسطين لدراسات الأسرى، الإثنين 13-7-2020، من استشهاد الأسير كمال أبو وعر، بعد أيام قليلة من استشهاد الأسير سعدي الغرابلي، بسبب سياسة الإهمال الطبي التي تتبعها مصلحة السجون مع الأسرى المرضى في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".

حيث ذكر المركز في بيان وصل "فلسطينيو الخارج" نسخة منه، بأن الأسير كمال أبو وعر 46 سنة من بلدة قباطية جنوب جنين معتقل منذ عام 2003 ويعاني من سرطان الحنجرة الذي تغلغل لجسده في الأسابيع الماضية وأصيب مجدداً بفايروس كورونا الأمر الذي شكّل خطورةً كبيرة على حياته بسبب ضعف مناعته، وحذر بذلك من استشهاده في أي لحظة.

وأوضح المركز نقلاً عن الناطق الإعلامي باسمه رياض الأشقر أن الاحتلال يقدم لأبو وعر العلاج الشكلي فقط دون الاهتمام بصحته، مشيراً إلى أنه أيضاً "لا يقيم وزناً لحياة الأسرى ولم ينفذ أي إجراءات وقائية لحمايتهم من فايروس كورونا".

وبيّن أن الفحوصات التي كشفت اصابة أبو وعر بالفايروس كانت خلال فحصه لإصابته بمرض السرطان وليس للتأكد من إصابته بالفايروس.

وأكد الأشقر للمركز أن أوضاع الأسرى الصحية في سجون الاحتلال "سيئة للغاية"، وأن هناك خطورة على حياة المئات منهم خاصة الذين يعانون من أمراض خطيرة وهم أكثر من 150 أسيرا، حيث تماطل إدارة مصلحة السجون في تقديم العلاج اللازم لهم.

ومؤخراً استشهد الأسير سعدي الغرابلي الذي كان يعاني من أوضاع صحية صعبة ولم تقدم له مصلحة السجون العلاج والاهتمام اللازم لصحته ما أدى لوفاته في السجن وهو واحد من عشرات الأسرى الذين استشهدو بنفس الطريقة.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع