مؤسسات فلسطينية في ايطاليا تدين إعلان التطبيع بين الامارات والكيان الصهيوني

شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أدانت مؤسسات فلسطينية في إيطاليا، اتفاق التطبيع بين الكيان الصهيوني ودولة الإمارات العربية المتحدة، واعتبرته "عدوانا سافرا على الحقوق الوطنية الثابتة والتاريخية للشعب الفلسطيني.. وتحديا للأمتين العربية والإسلامية".
وجاء في بيان المؤسسات وصل نسخة منه لـ "فلسطينيو الخارج"،  "هذا الإتفاق هو خنجر مسموم في ظهر الشعب الفلسطيني, وخيانة لجميع التضحيات التي قدمها الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والاسلامية اتجاه القضية منذ اكثر من مئة عام والتي قدم خلالها آلاف الشهداء والجرحى والأسرى."
وأضافت: "هذا الإتفاق يمثل خطوة أخرى في طريق تطبيق صفة القرن ألأمريكية والتي تهدف الى انهاء وتصفية القضية الفلسطينية وخاصة حق العودة واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".
وتابع البيان: "تؤكد المؤسسات الفلسطينية ان مخاطر التطبيع مع الإحتلال لا تنعكس فقط على الشعب الفلسطيني فحسب بل على جميع شعوب المنطقة, محذرة من ان مثل هذه الخطوات من شأنها التأثير على استقرار المنطقة ,وتحويلها الى فوضى خلاقة تلتهم الجميع وعلى رأسهم المطبعيين انفسهم".
وحيت المؤسسات جميع المواقف الرافضة للاتفاق، ودعت لتشكيل منظومة عمل دولية للحيلولة دون شرعنة الاحتلال من قبل المطبعين. 
واختتم البيان، بتأكيد المؤسسات أن رهانها على المواقف "الشعبية في الشارع العربي ومواقف حركات التحرر العالمية ومؤسسات المجتمع المدني على الوقوف الى جانب المقاومة المشروعة للشعب الفلسطيني ضد المحتل, ورفضها الكامل لكل اشكال الإحتلال والعنصرية , وتعزيز التنسيق بين كافة القوى السياسية الفلسطينية والعربية والعالمية لمواجهة مخاطر التطبيع."

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع