الاحتلال يمنع المحامي من زيارة الأسير المضرب ماهر الأخرس

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

أكد مكتب إعلام الأسرى نقلاً عن مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان أن سلطات الإحتلال منعت محامي مؤسسة الضمير من زيارة الأسير المضرب عن الطعام منذ 58 يوماً ماهر الأخرس، للاطلاع على صحته.

وحسب مراسل المكتب فإن مدريرة مؤسسة الضمير سحر فرنسيس قالت في تصريحات صحفية لها اليوم الثلاثاء 22-9-2020 ، "إن محامي المؤسسة تمكن فقط من زيارة الأسير المضرب منذ 33 يوماً عبد الرحمن شعيبات بينما رفضت سلطات الاحتلال السماح له بزيارة الأخرس."

وبيّنت فرنسيس أن سلطات الاحتلال فرضت مزيد من القيود على الأسيرين المضربين الأخرس وشعيبات، متمثلة في إرهاقهم المستمر من خلال نقلهم الدائم، وحرمانهم من زيارة المحامين وذويهم، إضافة إلى فرض مزيد من الضغوطات التي تهدف إلى وقف إضرابهم رغماً عنهم.

كما أشارت إلى أن الأسير شعيبات يعاني من هزال عام وضعف في الجسد ووضعه الصحي صعب جداً وهو بحاجة إلى عناية طبية عاجلة، والاحتلال يستهتر بحياته عبر فرض مزيد من الضغوطات التي تهدف إلى وقف إضرابهم عنوةً.

وأوضحت فرنسيس أن الكيان بسياسة الاعتقال الإداري يخترق كلاً من اتفاقية جنيف والقانون الدولي من خلال التمديد المستمر دون سقف زمني محدد، وهو ما يجعل هذا الاعتقال غير قانوني.

ودعت إلى الضغط على الدول الموقعة على هذه الاتفاقية، لتحمل مسؤوليتها تجاه الأسرى، والضغط على الاحتلال لوقف الاعتقال الإداري، وكذلك الضغط على مؤسسة الصليب الأحمر للقيام بواجباتها تجاه الأسرى المضربين من خلال زيارتهم بشكل مستمر ومتابعة حالتهم الصحية والعمل على الإفراج عنهم.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع