الدكتور أحمد محيسن: يجب أن يكون لفلسطينيي الخارج شراكة حقيقية في المشروع الوطني

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

قال الدكتور أحمد محيسن المتحدث باسم المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، إن المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية تتطلب توحيد الموقف الفلسطيني في مواجهة صفقة القرن ومشاريع الضم والتطبيع مع الاحتلال الصهيوني.

كلام محيسن جاء خلال مؤتمر صحفي عقده المؤتمر الشعبي الخميس 1-10-2020، في مدينة إسطنبول تحت عنوان "بين يدي الحوار الوطني الفلسطيني رسالة مفتوحة إلى الأمناء العامين".

وأكد محيسن على أن الانتخابات الفلسطينية التي اتفق عليها الأمناء العامين للفصائل، هي ضرورة واستحقاق لكل الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، وأنه لابد من تفعيل المقاومة الشعبية ضد الاحتلال حتى إنهائه.

وشدد محيسن على أهمية دور فلسطينيي الخارج في المشروع الوطني، وأن يكون لفلسطينيي الخارج حضور وشراكة حقيقية في انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني.

وتابع: "آن الأوان أن تكون هناك صحوة على مستوى القيادة الفلسطينية، حان الوقت لنستمع لصوت الآخر، وأن نرفع علم فلسطين الذي يمثل الجميع وتنطوي تحته فصائل ومؤسسات وقوى ومستقلين، فلسطين أكبر من الجميع وشعبنا ينتظر إنجازات حقيقة ترتقي لحجم التحديات".

وأكد محيسن على الرفض العربي الشعبي لاتفاقيات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، داعياً الى مواجهته وإفشاله، لأنه يستهدف الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع