العالول: قرار عودة التنسيق الأمني مع الاحتلال متفرد ولا يمثل الشعب الفلسطيني

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

اعتبر المتحدث الرسمي للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج زياد العالول، إعلان السلطة عن عودة التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي هو موقف متفرد ولا يعبر عن نبض الشارع الفلسطيني الذي رفض صفقة القرن والمفاوضات مع الاحتلال.

وأكد العالول على أن الموقف الفلسطيني الوطني يتمثل في مواجهة التطبيع ورفض التنسيق الأمني ومواجهة صفقة القرن، وهو موقف الفصائل الفلسطينية وأبناء فلسطين في الداخل والخارج.

ونوه العالول إلى أن عودة التنسيق الأمني بين السلطة والاحتلال يضرب جميع الخطوات باتجاه انهاء الإنقسام، وفرصة ليواصل الاحتلال سياساته العدوانية ضد الشعب الفلسطيني.

ورأى المتحدث الرسمي أن الأولوية يجب أن تكون بأن تقوم السلطة بإنجاز ما اتفق عليه في لقاء الأمناء العامين الأخير وانتخاب مجلس وطني جديد يمثل الكل الفلسطيني، والعمل على مواجهة صفقة القرن والتطبيع.

وطالب العالول السلطة بالتراجع عن هذا القرار الذي لا يمثل الشعب الفلسطيني.

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع