علي هويدي: 6 قرارات مهمة من الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن فلسطين تحتاج إلى ترجمة عملية

المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج
شارك عبر

| فلسطينيو الخارج |

اعتبر منسق لجنة "الأونروا" في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج علي هويدي أن القرارات الستة التي أيدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 11/12/2020 هي قرارات مهمة.

وأضاف هويدي إلا أنه وعلى الرغم من أن هذه القرارات غير ملزمة كونها صادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، لكن تشير إلى تحسن ملحوظ وخلال شهر واحد فقط بزيادة عدد الدول المؤيدة والداعمة للحقوق الفلسطينية.

وأجرى هويدي مقارنة بين القرارات الستة التي اتخذتها الجمعية العامة مطلع شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2020 وكانون الأول/ديسمبر 2020. 

فقرار الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الشعب الفلسطيني، كان عدد الدول المؤيدة في تشرين الثاني  138 دولة قد أصبح 147 دولة.

وقرار أعمال اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني، كان عدد الدول المؤيدة 72 دولة، قد أصبح 76 دولة.

وقرار ممتلكات اللاجئين والايرادات الآتية منها، كان عدد الدول المؤيدة 151 دولة قد أصبح 160.

وقرار إدانة المستوطنات الإسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة كان عدد الدول التي أدانت 142 دولة قد أصبح 150 دولة.

وقرار تقديم المساعدة للاجئين كان عدد الدول المؤيدة 151 دولة قد أصبح 169 دولة.

وقرار دعم وتأييد عمل وكالة "الأونروا" كان عدد الدول المؤيدة 151 دولة قد قفز إلى 162 دولة.

ويلفت هويدي إلى التحسن الملحوظ والمهم للدول ويعطي مؤشر معنوي وسياسي مؤيد وداعم للحقوق الفلسطينية، ولكن تحتاج تلك القرارات إلى ترجمة عملية، لا سيما على مستوى دعم وكالة "الأونروا" التي تواجه أزمة وجودية.

 

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

السبت 12/12/2020

تابعنا عبر



تعليق عبر الموقع