منير شفيق

منير شفيق

40 مادة
نخب في واد ومقاومة في واد

نخب في واد ومقاومة في واد

منذ أن ذهبت منظمة التحرير الفلسطينية بمجلسها الوطني ولجنتها التنفيذية إلى اتفاق أوسلو، وإلى قرارات المجلس الوطني لعام 1998، وما مثّل ذلك من كارثة على القضية الفلسطينية، وما نجم بعد أوسلو من فشل لسياسات التسوية من جهة، وبروز مقاومة شعبية انتفاضية ومسلحة من جهة أخرى، تولّدت اتجاهات لدى مجموعات من النخب للبحث عن طريق ثالث، فوجدت ضالتها بشعار إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، من خلال انتخابات لمجلس وطني تنبثق عنه قيادة جديدة، تنقذ الوضع من المأزق وما يواجهه من مخاطر.

الكتائب وعرين الأسود والانتصار

الكتائب وعرين الأسود والانتصار

شكّل ظهور السلاح، وفرضه، بأيدي المقاومين في كتائب جنين، ونشوء كتائب معلنة وغير معلنة في أكثر من موقع في الضفة الغربية، ثم بروز مقاومين مميزين تحت اسم عرين الأسود، علائم تصعيد للمقاومة واتسّاعها، في الضفة الغربية.

المصالحة الفلسطينية معالجة فالِج

المصالحة الفلسطينية معالجة فالِج

لندع جانباً كل النيّات الطيبة لدى الجزائر وفصائل المقاومة في التوصل مع قيادة حركة فتح، لما سمّي باتفاق المصالحة، أو بيان الوحدة الوطنية، أو الاسم الرسمي: "إعلان الجزائر"، وذلك لقراءة موضوعية، طبعاً بنيّة طيبة إن شاء الله، في تقويم هذه "المصالحة"، أو "الوحدة الوطنية".

متغيّرات في الوضع الدولي

متغيّرات في الوضع الدولي

أكدت إدارة بايدن على أن أولويتها الاستراتيجية راحت تعتبر الصين عدوها الأول، أو الأخطر. ولكنها جعلت الصراع مع روسيا في مستوى ثان، وأحياناً موازياً للصين أو على مرتبة واحدة عملياً.

فلسطين من حق أمّة وأجيال

فلسطين من حق أمّة وأجيال

أصدرت القمة العربية المنعقدة في الرباط عام 1974 قراراً يقضي باعتبار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. وقد لعب أنور السادات الدور الرئيس في الضغط لإصدار ذلك القرار، وقد أصرّ ياسر عرفات على إضافة الواو قبل الوحيد، وذلك لإغلاق الباب تماماً في وجه كل من يقترب من ادّعاء التمثيل، أو البت في مصير فلسطين أو القضية الفلسطينية.

محمود عباس وعام 2021

محمود عباس وعام 2021

لم يمر على محمود عباس خلال 86 عاماً أسوأ من العام 2021. والطريف أنه لا يشعر بذلك، وحوله من وصف لقاءَه ببيني غانتس، وزير الحرب الصهيوني، باعتباره فعلاً شجاعاً، وإنجازاً هاماً (وفي القلب تاريخياً)، وقد كان خاتمة عام 2021.

الفلسطينيون أمام تحديّين

الفلسطينيون أمام تحديّين

التحدي الأول الذي يواجه الشعب الفلسطيني كما يواجه العرب والمسلمين كافة، وكل من يعتبر نفسه من أهل العدالة والتحرّر في العالم، يتمثل في كل ما يُعِدّ الكيان الصهيوني من مواصلة الاعتداء على المسجد الأقصى كاقتسام الصلاة فيه، بإقامة الصلاة اليهودية الصامتة التي أجازتها محكمة صهيونية مؤخراً، أو كالاحتفال في عيد "الأنوار" اليهودي، أو كما إشعال الشمعدان (الرمز الديني اليهودي) في أرجائه ومن حوله.